تابعونا أيضاً Facebook Instagram

ماما في المصيف

Image: 
Body: 

يااااااه أخيرآ أجازة. اخيراً الواحد هياخد أسبوع اجازة و يبعد شوية بقي عن توتر الشغل . صراحه الواحد كان مستني الاجازه ديه بفارغ الصبر.

أينعم ان التحضير للأجازة بيبقي شئ مرهق و خصوصآ توضيب الشنطه . المشكله ان فقرة توضيب الشنطه دي بتاخد مجهود كبير اوي عشان تفاصيلها كتير لأن في لبس بحر ة لبس نوم و لبس خروج و المايوهات و لعب البحر و الsun screen .... الخ الخ . و طبعا لازم اكون غاسلة الحاجه و مودياها للمكوجي قبلها . صراحه مهمة محتاجه وقت و مجهود . بس مش مشكله ، كله يهون في سببل الاجازه .

ابتديت المهمة الصعبة قبل السفر بيوم و عقبال مخلصت التوضيب ده كله كانت الساعة ١ بالليل و الواحد كان تعبان اوي خصوصا ان لازم نسافر بدري عشان نلحق الطريق قبل الزحمة و الحر . 

صحينا بدري بالعافية و اتحركنا و أنا كلي حماس عشان الأجازة بدأت .

طول طريق السفر  ، خناقات بين الولاد و كل ربع ساعة سؤال احنا هنوصل امتي ، فضلنا أد ايه ، احنا زهقنا ، لسه فاضلنا كتير ؟ 

المهم بعد ٣ ساعات و نص الحمد الله وصلنا بالسلامة بس طبعا بعد مجالي صداع نصفي من كتر الزن و الزعيق.

اول ماوصلت لقيت الشاليه في حالة يرثي لها .. ماهو مقفول بقالوا سنة . يلا استعني علي الشقي بالله . الواحد يشمر و يبتدي حملة النظافة . و ما ادراكم تنضيف شاليه بقالوا مقفول سنه بحالها !!

اه يا ضهري ... ٥ ساعات متواصلة الواحد عمال ينضف  الشاليه  و بعد التنضيف لازم اروح السوبر ماركت نجيب حاجات عشان طبعا الشاليه فاضي و مفيش فيه حاجة خالص . 

خلص اليوم و انا خلصت معاه .. مفيش حته في جسمي مش بتوجعني من المجهود بتاع اليوم بس معلش هو اول يوم كده هو اللي بيبقي صعب بس أكيد من بكره الواحد هتبتدي الإجازة الحقيقيه.

تاني يوم الساعة ٧ الصبح وانا نايمه في سابع نومه لقيت حد بيخبط عليا 

 

ابني: ماما ، ماما أنا جعان 

انا : صباح الخير يا جبيبي 

ابني : صباح النور ، ماما بقولك انا جعان

انا : طب يا حبيبي الساعة ٧ الصبح . مش ممكن تستني لما انام ساعة كمان . انا تعبانه اوي .

ابني : انا جعان اوي و مش هقدر استني

 

امري لله ، لازم اقوم . قمت طبعا و انا مش شايفه قدامي. 

 

انا : اعملك طيب ساندوتش ايه ؟ 

ابني : لأ انا مش عايز ساندوتش ، أنا عايز أفطر كورن فليكس

انا : مفيش يا حبيبي كورن فليكس ، مجبتش من السوبر ماركت امبارح

ابني : ليه مجبتش كورن فلكس  

انا : معلش نسيت

ابني : بس أنا عايز أفطر كورن فلكس

انا : بقولك ايه، الساعة ٧ الصبح و ده اول يوم في الإجازة و مش عايزه نكد من أولها

ابني : طب خلاص مش عايز اكل. خلاص مبقتش جعان 

انا : هو ايه اللي مش عايز اكل ، يعني انت مصحيني من احلي نومة عشان اعملك حاجه تاكلها و في الاخر تقلي مش جعان . لأ هتاكل بقي اللي انا هعملهولك.

 

المهم اكل الحمد الله و شغلتلوا التليفزيون و قلت احاول انام ساعة كمان . طبعا مفيش نوم مين ؟؟

 

" الساعة ٨ الصبح "

ابني : ماما ، اصحي يلا .. انا عايز اروح البحر

انا : هي الساعة كام ؟

ابني : معرفش الساعة كام .... بس انا زهقت و عايز اروح البحر

انا : يابني بحر ايه بس الساعة ٨ الصبح؟ اتفرج علي التليفزيون شويه لحد مانام شويه

ابني : لأ قومي يلا ، انا عايز اروح البحر

المهم بعد مباحاثات عميقة وافق انه يسبني أنام كمان ساعة . 

بعد ما قمت الساعة ٩ ، بدأنا فترة تحضير الفطار . و بعد الفطار بدأنا بقي الزن ... انا عايز اروح البحر ... انا عايز اروح البحر . و هنا تبدأ الخناقة مابين حد عايز يروح البيسين و حد عايز ينزل البحر و نبتدي بقي مشوارات هنروح انهي الاول ؟

بعد خناقات و عياط و تهديد انه مافيش ولا بحر و لا بسين لو فضلوا يتخانقوا ، اتفقنا ان أول يوم يبقي البسين .

المهم اليوم عدي و الولاد اتبسطوا و رجعنا الساعة ٥ من البسيين ، طبعا الولاد كانوا جعانيين جدا و كانوا مستعديين ياكلوني أنا شخصيا لما قلتلهم اني لسه هعمل الأكل  . و ما بين تحضير الأكل و  فقرة الدش و تسليك الشعر و الصويت و الذعيق. كنت أنا خلصت، ببص في الساعة لقتها ١٠ بالليل.  

ايه ده ... في ايه بجد ... هي ديه الاجازه ... دانا حاسة اني واخده علقه . دانا بقالي يوميين مهمدتش !! 

معلش أنا لسه متفائلة ، انشالله بكره هيبقي يوم أهدي .

تاني يوم نفس العلقة هي هي ولا قلم نقص و لا قلم زاد . برده الساعة ٧ ، ابني جاي يصحيني عشان وعدتة انه انهارده هنروح البحر . و أنا كل اللي كنت بحاول أعملة و أنا أكلينكيآ نايمة ، اني أقنعة انه مافيش حد عاقل يروح البحر الساعة ٧ الصبج. 

الحمد الله أقتنع و سابني أنام شوية . و لما صحيت بدأت تاني نفس سيناريو الفطار و التوضيب و الترويق لغاية لما خلصت و جة معاد البحر . بس طبعا قبل ما نروح البحر في فقرة التحضير  للبحر ؛

توضيب شنطة البحر

توضيب اكل للبحر

توضيب لعب البح

تفاصيل كتير و شئ مجهد بجد بس ماعلينا ، كله يهون في سبيل القعدة علي البحر و الأستجمام . روحنا علي البحر و فعلا كان المنظر تحفة بس بردة بدأت الخناقات بين الأولاد بين حد عايز ينزل و حد عايز يلعب بالرملة الأول .و بعد مافضيت كل المنازعات اللي ما بينهم و خليتهم يلعبوا بالعاب الرملة و اقنعتهم انهم يبنوا قصر ، قلت أحاول أستجم شويه .

طلعت الموبايل و قلت أسمع كام أغنية كده يهدولي أعصابي . المهم شغلت فيروز 

 

"شايف البحر شو كبيييييير

وسع البحر بحبك

شايف السما شو بعيييييدة

بعد السما بحبك "

 

يا سلام ... مفيش أحسن من الست فيروز تعدل مزاج الواحد 

 

ماما

ماما

ماااماااا

مااااااماااا

 

ابني: أنا عايز أدخل الحمام

انا؛ يابني انا مش سألتك قبل ما نخرج من الشالية و قولتلي مش عايز

ابني: اه ، مانا ساعتها ماكنتش عايز بس دلوقتي أنا عايز أدخل الحمام

انا:وأنا مش هامشي في عز الشمس وأرجع الشاليه عشان حضرتك كسلت تدخل قبل ما ننزل ، أستحمل بقي و أمسك نفسك 

رجعت حطيت السماعات في ودني 

ماما

ماااماااا

مااااااماااا

انا :نعم نعم نعم ، عاوز ايه ؟

ابني : انا لازم أدخل الحمام دلوقتي 

أمري لله ، بعد مارجعت من مشوار الشاليه في عز الحر ، قولت أحاول أستجم تاني   

 

"كيفك انا عم بيقولوا صار عندك ولاد

ده أنا حتي كنت مفكرتك برة البلاد"

وأنا في عز الانسجام بالأغنية و الجو الجميل ، لقيت فجأة حد بيرمي رمله عليا. بفتح عيني لقيت ابني عمال يحفر في الرملة و عمال بيحدف الرملة وراه . ببص علي بنتي ، لقيتها نايمة جمبة و شعراها كله رملة . قمت أتنفضت من منظر الرملة في شعرها و أنا متخيلة المعركة اللي هتحصل و هي بتستحمي عشان نطلع الرملة من شعرها .

و بعدين فجأة كده حسيت ان ده أكيد مش محسوب عليا أو مصيف ، دانا بقالي ٣ أيام بس و مهمدتش لحظة  و جسمي كله بيوجعني .

ياااااااه قد ايه الشغل واحشني ، انا فعلا عايزه ارجع الشغل تاني !!

 

TagLabel: 

لقرأة مواضيع مشابهة, الرجاء الضغط علي احدي هذه الكلمات

Dislike
0

تعليقات

silasthorp
Good post. I learn something new and challenging on sitfes I stumbleupon on a daily basis.

It will always bee helpful to read articles from other writers and practce something from their

sites.



my blog gloucesterpainters,
Thu, 03/22/2018 - 19:16